كلمة عبدالقادر ماندلا نقوسي في افتتاح ندوة الثوابت الدينية المشتركة

كلمة عبدالقادر ماندلا نقوسي في افتتاح ندوة الثوابت الدينية المشتركة

عبدالقادر مندلا نقوسي رئيس فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بجنوب أفريقيا
عبدالقادر مندلا نقوسي رئيس فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بجنوب أفريقيا

أعلن السيد عبدالقادر مندلا نقوسي رئيس فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بجنوب أفريقيا أن الندوة العلمية التي ينظمها فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة في جنوب أفريقيا تحت شعار: “الثوابت الدينية المشتركة: أسس الهوية الأفريقية” في بريتوريا بجنوب أفريقيا، يومي السبت والأحد 25 و 26 شوال 1440 ه الموافق ل 29 و 30 يونيو 2019 م، ليست النشاط الوحيد الذي سيقوم به الفرع، إنما هو الأول ضمن مجموعة من الندوات والمؤتمرات يعتزم الفرع القيام بها.

وأضاف السيد نقوسي أنه حان الوقت للعمل والتواصل إسوة بباقي فروع المؤسسة.

و ذكَّر رئيس فرع المؤسسة في جنوب إفريقيا بأن المؤسسة هدفها الوحيد هو الحفاظ على الإسلام الذي كان موجودًا دائمًا في إفريقيا.

علاوة على ذلك ، أكد الشيخ عبد القادر ماندلا نقوسي أن الإسلام إحسان وإيمان، وكل واحد منهما يكمل الآخر.

وذكر رئيس فرع المؤسسة في جنوب أفريقيا أن الإسلام رسالة تتسع للجميع. وانتشر في أرجاء القارة الإفريقية عبر شخصيات مختلفة من كل البلدان.

وأشار الشيخ إلى دور الصوفية وأهميتها كأحد الثوابت الدينية المشتركة والتي تعتبر ثمرة الإسلام في إفريقيا.

وختم الشيخ نقوسي كلمته بالتأكيد على الاعتدال والسلام والتسامح كقيم أساسية للإسلام، وهو ما يسعى فرع المؤسسة إلى الدفاع عنه وترجمته في الواقع بعيدا عن التطرف في إطار الأهداف والتحديات التي تتبناها مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة.

كلمات مفتاحية : , ,