إمارة المؤمنين ودورها في حفظ كليات الدين وقيمه

إمارة المؤمنين ودورها في حفظ كليات الدين وقيمه

الدكتورة عائشة طه عبد الجليل أستاذة الشريعة في جامعة الملك فيصل في تشاد
الدكتورة عائشة طه عبد الجليل أستاذة الشريعة في جامعة الملك فيصل في تشاد

أكدت الأستاذة عائشة طه عبد الجليل، أستاذة الشريعة والقانون والفقه المقارن بتشاد على دور إمارة المؤمنين في رعاية تدبير الشأن الديني وحماية الثوابت الأصيلة في المملكة المغربية حتى أضحت رمزا للوحدة في التعدد الثقافي وحافظة للتعايش السلمي والإسلام الوسطي البعيد عن التطرف.

جاء ذلك في مداخلتها في اليوم الثالث من الدورة التواصلية العلمية الثالثة التي تنظمها مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تحت عنوان: إمارة المؤمنين ومكانتها المرجعية في حفظ الثوابت الدينية المشتركة أيام 12 و13 و14 رمضان 1440 هـ الموافق لـ 18 و19 و20 ماي 2019 بالرباط..

وفي حديثها عن مهام إمارة المؤمنين المتعلقة بحفظ الكليات الشرعية الضرورية اعتبرت المحاضرة أن منهج تدبير الشأن الديني في المملكة مبني على التزام بالثوابت الأصيلة للإسلام وأضافت أن المؤسسات والمعاهد والندوات العلمية التي ترعى الشأن الديني بالمملكة المغربية تكون تحت الرئاسة الفعلية لإمارة المؤمنين وذكرت من بينها: معهد محمد السادس لتكوين الائمة المرشدين والمرشدات، وبناء المساجد بالمملكة والعديد من الدول الإفريقية، ورعاية العلم والعلماء من خلال الدروس الحسنية، وتوزيع المصحف المحمدي في البلدان الإفريقية.

وفي إطار حفظ الكرامة الإنسانية المنبثقة عن حفظ الكليات الشرعية الضرورية أكدت المحاضرة على جهود أمير المؤمنين محمد السادس نصره لله في إرساء السلم والأمن في إفريقيا عبر مجالات متعددة منها: رعاية الأمن في العديد من البلدان الإفريقية من خلال وساطات حفظ السلام، ورعاية الصحة بإقامة المستشفيات الميدانية بإفريقيا، والدعم الإنساني والمادي لبعض الدول الافريقية في الكوارث الطبيعية.